بيت الشعر

بیوت الشعر

 

 

 

تركیب بیوت الشعر و تصمیم الخیام نصمم بیوت الشعر اخذین بالحسبان انھا صالونات للضیافة ومجالس علوم الرجال لذلك نحرص على أن تكون الخیام التي نقدمھاكمنتجات ممیزة عالیة الجودة ورائعة المظھر بمواصفات ملكیة،مع مراعاة لتصمیمھامن الداخل والخارج لیكون بالمحصلة خیمة ذات طابع ممزوج بتقنیة عصریة وأصالة التراث العربي.كل خیمة تكون عبارة عن ھیاكل مستقل من التیوبات والمواسیر حدیدیة یتم تفصیلھا لتصمیم الھیكل بطریقة تتناسب مع مساحة الخیمة المطلوبة ویتم تحدید سماكات الحدید المستخدممن قبل متخصصین ذوي خبرات طویلة في نفس المجال آخذین بعین الاعتبار مقاس كل خیمة لیتم تحدید ابعاد الھیكل ونوعیتھ

بيوت شعر الرياض , بيوت شعر الملكي , بيوت الشعر العادي .

المواد المستخدمة: اولا:من الخارج انتقلت مظلات وسواتر الریاض من استخدام المواد التقلیدیة الى استخداممادة الغشاء الإنشائي (PVC (للأغطیة الخارجیة للخیام وبیوت الشعر وتمتاز ھذه المادة بما یلي: – قویة التحمل ذات جودة عالیة – الوان متنوعة ومتعددة ومنھا لون مطابق للون بیت الشعر العربي – تتمیز مادة ال بي في سي یمقاومة تقلبات الطقس وعوامل الطبیعة لسنین طویلة خاصة حرارة الشمس الشدیدة – مقاومة لانتشار لھب النار – لیس لھا رائحةكریھةكما ھو في الشعر – لا یتخللھا الماء أو الغبار أو الرطوبة فبالتالي لا تعیش فیھا البكتیریا فتكون آمنة جدا للاستخدام البشري

ثانیا:من الداخل – الأقمشة الداخلیة: تشكل دیكور الخیمة و بیت الشعر الداخلي تون من مختلف الأنواع وحسب تطلع العملاء ورغباتھم التي تتماشى مع الطراز العربي البدوي، – العزل: لكل بیت شعر طبقات من العوازل الحراریة بین طبقات الأقمشة وكذلك طبقة عازلة للضوء. – الأبواب والشبابیك: نقوم بتصنیعھامن الألمنیوم والزجاج المعالج (سیكوریت) لزیادة الامان. – شبكة التمدیدات الكھربائیة: شبكةمتكاملةمن التمدیدات الكھربائیة الداخلیة للخیمة بمواصفات ومعاییر مدروسة آخذین بالاعتبار مواصفات السلامة في التنفیذ

لا یتقتصر عملنا على بیوت شعر فقط بل تركیب كافة انواع مظلات pvc للخیام وبیوت الشعر العصریھ

. للاستفسار والحجز: 0500559613

0114996351

معرضنا الرياض - حي النخيل - شارع التخصصي

مسكن (مأوى) العرب في الصحراء يسمى بيت الشّعر، لأنه منسوج من شعر المعزى السوداء وفي بعض أقسامه من شعر المعزى ومن وبر الجمال معا، يضاف إلى ذلك مواد أخرى ضرورية لبناء البيت كالخشب والشجيرات.

بيت الشعر أو الخيمة العربية، هي واحدة من أبرز مفردات الحياة البدوية القديمة، والحديثة أيضاً، فهي حتى الآن، مع الفرق في الشكل والإمكانات والإعدادات، حاضنة المجالس ورفيقة جلسات السمر في البر. وقد عُرفت الخيمة بـ “بيت الشّعر” الذي كان بيت البدو الذي يقيمون فيه، ويحملونه معهم في ترحالهم، وهو الأنسب لطريقة حياة سكان المنطقة التي لم تكن تعرف الاستقرار في مكان واحد. تكون المعزبة ( راعية البيت ) ( مسديه شقه او شقتين للبيت) وتعني:
مسديه ( السدو) ( النطي ): يعني بعد قص شعر الماعز يتم طرقه بمطارق (المطرق: عصا رفيعة طويله من خشب اللوز) وثم غزله وبرمه (اي وضع كل خيطين من الشعر المغزول مع بعضهما وبرمهما على بعض بأداة اسمها (المغزل) ويتوجب عليها ان تبلل الشعر المغزول بالماء وبعد الانتهاء من العزل والبرم، تبدا عملية النسيج الى ان يتحول الى شقة شعر بطول البيت. كان العرب في الصحراء يجزّون صوف الأغنام في فصل الربيع حيث تقوم النساء بغزل ونسج الصوف لصنع ِشقاق الخيمة والسجاجيد. من الجدير ذكره، أن انتاج المواد التي يصنع منها البيت، إنشاء البيت، تفكيك البيت وصيانته هي جميعاً من شغل ومسؤولية النساء (الحريم).
الشقه: هي ما ينتج من نسج (نطي) الغزل المبروم ويستخدم لذلك طريقه جميله وسهله وبها فن وهي اقرب ما تكون الى النول . ويجب على صاحبة البيت ان تكون مجهزه خيط المذيع (خيط من شعر المعز المخلوط بصوف الغنم بنسبة 50% لكلا النوعيين) ويستخدم كما يسمونه (لحُمة) وتعمل على لحم وربط الغزل وهي لا تظهر بعد تجهيز الشقه كونها مغطاه بخيط الشعر. تفصل شقّة خاصة منسوجة بكثافة شديدة بين جناحي الخيمة، وهي مزيّنة بأشكال زخرفية من النسيج. في بلادنا تسمى قطعة القماش التي تفصل بين مقعد الرجال والمحرم باسم المعند، أما القبائل البدوية خارج بلادنا فتسميها القاطع أو الساحة.

شارك :